الثلاثاء، 8 يناير، 2013

حيث يكون انت هو انت وانا هو انا



نفلس احيانا في ايجاد حلول وتخذلنا بديهتنا في خطف الاجابه المناسبه للمقام ,
قد يكون بحسن ظن او العكس ولكننا في النهايه نفشل في الوصول الى تلك المعادله الصعبه
هل هو قصور في ذوااتنا ؟ام هي مجرد حاله مرضيه كلن مصاب بها , لا تأذن لنا المواقف في احيان كثيره
باان نعيد الكره لنبقى معلقين من رقابنا بالماضي نحاول عبثا تخليص اعناقنا
اسفين رحيله ماقتين الخذلان والافلاس , نمنى النفس بالعوده لنحمل الى المستقبل ماتبقى منا هناك
لنعيد للحاضر حضوره المبهج , لتشرق الشمس وقرصها لا يكسره عكار من الظلام , حتى لا نشاق السماء في بعض الصفاء
ولكن هاهذه نافذتنا تدخل بعض البريق من حاضر الامس لنشكل به مستقبل الحاضر , يبقى الامل ينير سبيله الى حيث الهدى ,
ويرشده الى واقع السلام بين الظاهر والباطن والسعاده الى حيث يكون انت هو انت وانا هو انا   

هناك 3 تعليقات:

  1. لطيفة قوي يا شريف تسلم ايدك :) .. بس أخر حتة ..ولكن ها هنا أصوب من ها هذه .. من خبرتي البسيطة أتخيل لغويا متنفعش.

    موسيقى العود جميلة جدا بقى .. اختيار موفق .. أنا -عن نفسي- بحب تقاسيم العود جدا :)

    ردحذف
  2. صباح الورد
    عجبتني كتير
    من وجهه نظري الماضي مرتبط بنا ولكن لابد ان نتعايش معه
    ونرتبط بالحاضر اكثر

    ردحذف
  3. الماضي أحياناً بيهوّن الحاضر
    و أحياناً عدم النسيان بيؤذي بشكل كبير

    جميله يا شريف كعادتك

    ردحذف