الجمعة، 18 يناير، 2013

متى وماذا






في الفتره الاخيره بدأت الحظ ان الكثير من الاشخاص يعولون على اقنعه
 يغيرون بها هيئتهم ومظهرهم حسب الظرف والموقف والاشخاص ,
هذا محترم لابد ان يتظاهر امامه بالاحترام وهذا _هلاس_ لابد ان يمارس الطقوس الخاصه بهذا الدور .
ينتقل الكثير بين هذه الاقنعه حتى يفقدوا هوياتهم ويصبحوا اسارى لتلك الوجوه ممسوخة المعالم
تتبدل الصراحه وتتزين الاكذوبه ,ويمسى الصدق اعزب لا يسلك دروبه الا قله ,
ان الاخفاء والاختباء الان هو سمه عالميه , اخفاء الحقائق والحقوق والحقيقه  
لقد تطور الامر , ولم تعد الفكره في القناع نفسه, فـ له انواع واشكال ولكل وقت قناع خاص
في المنزل , العمل , الاصدقاء ,الاهل , ليس هذا نقطة الخلاف ولا محل النقاش
 انما في رغباتك وغاياتك التي يحققها لك ذلك القناع
فاختلاف افكارك واهداف وحتى حالتك الاجتماعيه والطبقه المنتمى لها تحدد من يلزم لينتحل شخصيتك
فشهواتنا هي تلك المسوخ التي نصبح عندما تتملكنا الانانيه
ان الجنس الذي ننعته بالدعاره هو ذاته الذي نتقبله ونصفق له بااسم الحب والمشاعر
انها تناقضات المصالح والرغبات , هي ماتحتم علينا متى و ماذا نتردي
اننا نعيش في عالم لا يدرك سواء المصالح , الانسانيه هي اوراق تستعمل عند الحاجه فقط
             والادميه وحقوق الانسان ماهي الا انشائيات تعلوا بها الابواق فوق المنابر فحسب
انها مسرحية هزليه , او حفله تنكريه كل ماعليك فعله هو ان تعى متى وماذا ترتدي  


هناك تعليقان (2):

  1. جميل المقال فكرني بأغنية أهل كايرو :)

    بس الصورة مُرعبه :(

    ردحذف
  2. حقيقى اوووى المقال ده
    صعب دلوقتى تلاقى حد ظاهر اوى على حقيقتة
    لازم تكون فى حاجه مستخبية فى النص كده
    دمت بخير

    ردحذف