الأحد، 8 يوليو، 2012

لا شيء



لا شيء

فكرت كثيرا ماذا اكتب وحاولت ان اعصر مخي الصغير ولكني قررت فجأه ان اعمل بنصيحة الاديب مصطفى المنفلوطي

وان لا احمل نفسي على الكتابه وفقط واخذت اشاهد احوال من اعرف عن كثب وادهشني انهم جميعا يجمعهم شيء واحد

هو الملل والضجر وعندما اسئل لماذا تكون الاجابه لا شيء انه ضجر الا شيء حاله من النفور من الكم والكيف والشيء

لا انكر اني اشعر في الفتره الاخيره بهذا الاحساس هل السبب هو رؤية نفس الاشخاص او ربما هو تكرار نفس الاعمال

وعندما تسأل لماذا لا تغير الروتين الممل لحياتك او تفعل شيء تحبه او تستفيد منه تكون الاجابه وماهي

حاله من السبات الفكري والنفسي حاله من انكار كل شيء وبغض كل شيء حاله من الاشيء نعم هي كذلك

هي حاله عامه لا اعلم سببها او علاجها ولكني امر انا ايضا بها فكرت كثيرا في التغير من روتين حياتي

وكنت في النهايه اصل لنفس النتيجه وربما يكون هذا بسبب اني لا استطيع الاستمرار على منوال واحد

ولكني اكتشفت ان الجميع كذلك فهل من حل او علاج لما نحن فيه وما نمر به ام انه مرض العصر الحديث

هناك 3 تعليقات:

  1. انه مرض العصر الحديث يا ابني والله

    ردحذف
  2. اكيد فى حل
    بس لازم تبعد عن الاجهاد البدنى والجسدى

    ردحذف
  3. فى الاول بردو كنت فاكره ان الملل ده حاله فرديه
    انما طلع احساس جماعى مبهم الاسباب وغير معلوم دوائه للاسف

    ردحذف