الخميس، 21 مارس، 2013

المطر




شرع في نظم وسطر رسالته لا يعرف اين ستتجه ؟ او من المستلم ، لكنه استمر في حياكة كلماتها بترتيب بديع

السماء تمطر بغزاره ، وهو يعشق صوت المطر ، انه دائما ما يلهمه العبارات التي يحتاج اليها

توقف فجأه عن الكتابه ، انه كالعاده حريص على هندام حروفه .

اما المحتوى فـ لم يكن يخص شخص بعينه ، لا حبيبه ،لا قريب ، لا صديق

ولم يختلف عن أي رساله اخرى فقط ! صوت المطر يلهمه العبارات التي يحتاج 

ان وجود رساله جديده متوقف الامطار فـ حركة الرياح وتوقيت الفصول و الامطار الموسميه 
هي الباعث والشراره 

انها تحمله على الاحتماء بالحروف والاختباء بين الاسطر بحثا عن الدفء

انه بالكلمات يحتمي ، بالكلمات فقط بدلاً من المظله .


هناك تعليقان (2):

  1. الله
    المعنى بين السطور رائع
    واستخدام التعبير عن الكلمان ونظمها بالحياكة جميل

    نحتمى بكلماتنا من البرد ... كثيرا ما نفعل ذلك فعلا
    كلماتنا دفا ونسيم


    دمت بخير

    ردحذف