السبت، 14 يوليو، 2012

فتى الصعيد"2"


فتى الصعيد"2"
"القميص ده كويس تمام كده" انه محمود يستعد للتوجه للجامعه انه اول يوم دراسه
نزل محمود من غرفته الصغيره ومر على المعلم عبدالرحيم ومن ثم انطلق الى الجامعه
وقف التاكسي امام الجامعه وترجل منها محمود وتوجه الى الجامعه بخطوات كلها رهبه
دخل واوقف احد المارين :الا قولي لوسمحت فين كلية الحقوق اشار له الى مكانه واخذ يصف له
انطلق محمود واثناء سيره في طريقه التقى طارق الذي بادر بالابتسامه ومن ثم
_ازيك انا طارق حقوق
_اهلا بيك انا محمود حقوق زييك
اخذا يتبادلنا اطارف الحديث الى ان وصلا للقاعه وبدأت الدراسه
وفي نهاية اليوم واثناء خروج محمود ليستقل احدى الحافلات ليعود لمسكنه
واذا بطارق يوقفه قائلا: ايه يامعلم على فين
_مروح بقى ياطارق
_طيب يامعلم تعالى انا معايا عربيه اوصلك
عندها بدأ صراع محمود مع ذات وحاله
_ربنا يخليك ياطارق ماشي
وقبل الوصول للعنوان المحدد
_اقف هنا ياطارق انا ساكن هنا
ترجل من السياره ووقف مرتبكا الى ان ذهب طارق
واخذ يسير في الازقه والحواري وهو يتلفت خوفا من ان يراه زميله
حتى وصل لغرفته واخذ يجهز غداءه وهو في نزاع داخلي
لماذا كذبت لماذا لم اقل له على عنواني الحقيقي مالمخجل والمخيف
وفي اليوم التالي ذهب عازما على قول الحقيقه لطارق
ولكن ماان وصل وجد طارق ويلتف حوله مجموع
من الشباب والشبات
_اهلا اهلا محمود تعالى اما اعرفك
هبه ده محمود محمود دي هبه اداب انجليزي
_اهلا ياانسه هبه
_اهلا بيك يامحمود منور القاهره
اخذ يتلعثم محمود وصمت قليلا واستأذن بالانصراف وغادرهم مسرعا
وضل عدت شهور يأتي الى الكليه دون ان يتحدث مع احد او يرى احد حاول كثيرا طارق
ان يعرف سبب هذه العزله فااوقفه يوما
_مالك يامحمود هو في حد زعلك في حاجه
_لا مجرش حاجه في حاجه تاني عايز امشي
في صدمه اجابه طارق
_طيب ماشي عن اذنك
_وعليكم السلام يااخويا
اخذ طارق يتسأل ماذا حدث له الى ان وصل الى كافتيريا الجامعه والتقى هناك هبه
_ازيك ياهبه
_الحمدلله مالك ياابني
_هو انتى قلتي لمحمود حاجه ديقته
_محمود مين اه صحبك ده لا والله من ساعة ماشفت معاك مشفتوش تاني
_ليه هو في حاجه
_لا بس من يومها وهو غريب اوي تصدقي وقفته النهرده عشان اعرف ماله رد عليا وحش
وسبني ومشي
_هههه هو غريب اصلا ياطارق سيبك منه
هز طارق راسه موافق وساد الصمت قليلا 
ثم رأى محمود وهو يتشاجر مع احدهم
ثم ذهب مسرعا  ليخرجه مما اقحم نفسه فيه
 _في ايه ياجدعان في ايه
جذب محمود من قميصه
_اهدى اهدى في ايه
واخذه بعيدا لكي يهدء
وماان وقفوا حتى انفجر محمود
_انتوا مفكرين نفسكوا احسن مني لا انا احسن منكو كلكو ع فكره
ودفع طارق مبتعدا الى خارج الجامعه
ومن يومها لم يعد محمود الى الجامعه او غرفته الصغيره ولم يعرف احد عنه شيئا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق