الجمعة، 29 يونيو، 2012

بدون عنوان


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم َ""عنْ ثَوْبَانَ قَالَ رَسُولُ اَللَّهِ ـ صلى الله عليه وسلم ـ: « يُوشِكُ الأمم أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ , كَمَا تَدَاعَى اَلْأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا فَقَالَ قَائِلٌ: مِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ قَالَ: بَلْ أَنْتُمْ كَثِيرٌ, وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ اَلسَّيْلِ, وَلَيَنْزِعَنَّ اَللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمْ اَلْمَهَابَةَ مِنْكُمْ, وَلَيَقْذِفَنَّ اَللَّهُ فِي قُلُوبِكُمْ اَلْوَهْنَ، فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اَللَّهِ، وَمَا اَلْوَهْنُ؟ قَالَ: حُبُّ اَلدُّنْيَا وَكَرَاهِيَةُ اَلْمَوْتِ""

فمنذ ان دخلت الدنيا قيل لي اني مسلم اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله وان الاسلام دين رحمه ومحبه لا كراهيته فيه

ايدلوجيه وفلسفه واداب كفلت كل الحقوق فلا فضل لحاكم على محكوم والجميع يذلون جباههم لملك الملوك ولا عرق او لون اقل من اخر

هكذا تعلمت في المدرسه وكان اول درس اخذته كنت اضرب من ابناء هذا البلد لاني مغترب في دوله كلها مسلمون فقلت انها قله لا تمثل الجميع

ثاني الدروس ان يفضل فلان وفلان عني في المحافل والمسابقات لانهم ابناء هذا الوطن وهم احق مني بغض النظر عن الكفاءه

كبرت قليلا واكتشفت انه هناك مجلس امن وحقوق انسان وهيئات كثيره تدعي ان مهمتها هي حقوق الانسان وكل تلك الشعارات الجميله

 التي نقرأها فقط ومع الوقت اصبح يقال ان الادين تخلف ورجعيه وان لكل شخص حريه في معتقداته ومفاهيمه

رأيت محمد الدره ذلك المشهد لرجل اعزل وابنه يحتميان ببرميل من رصاص الاحتلال الغاشم ولم يدافع عنهم احد واولهم المسلمين 

فلم يكن مستنكر ان غير المسلمين لم يهبوا لنصرتهم اكتشفت مع تقدم عمري ان الاخوه في الاسلام وان الفضل ليس سوا بالتقوى محله الكتب 

تماما كمجلس الامن وحقوق الانسان مجرد كلمات نثريه تتدعي الحق والشرف والفضيله هذا ليس تشكيكا مني في الدين

وانما في من يدنون به لقد تحول الوضع الان الى رجعيه حقيقه وهي العصبيه فهذا مصري حضاره وقوميه وانتصار

وهذا عراقي ارض العلم والنور وهذا سعودي ارض الحرمين  هكذا تحول الامر الان وهذه الحقيقه الواضحه

فلم اعجب كثيرا عندما وجدت الفلسطينين يقتتلون فيما بينهم تاركين العدو الحقيقي يذبح ابناءهم ويستحي نساءهم

ولم استغرب عندما طردنا سفير الجزائر وقامت الدنيا ولم تقعد من اجل مباراة كرة قدم ولم نطرد السفير الاسرائيلي يوما

وفي الثوره الليبيا كان من الطبيعي ان تستغيث بالنيتو فالاستعانه بالميت حرام شرعا ونحن فعلا اموات

نملك من المال مانشتري بيه انديه كبيره مثل مانشستر ستي ولا نملك ان نقي مسلمون الصومال جراد الجوع

وكم نحن نملك الاحساس فلقد رأيت باام عيني من يبكي لخسارة يوسف عرفات ومن هلل سعيد بفوز كارمن

واخر يترنح ويتلوى مثل العاهرات قادم من بلد تغتصب بناتها ويقتل رجالها والحاضرين يسفقون

اما مجلس الامن والامم المتحده وحقوق الانسان والهلال الاحمر يطالب بوقف العنف ويكتفي فقط بالخطابات

واليوم نسمع عن مسلمون بورما والذين كان كل جرمهم انهم مسلمون فهل فعل احد شيء او سيفعل لا اعتقد

وفي الحقيقه الامر ليس بجديد بل واصبح المألوف فما حدث ضد مسلمون البوسنه عام 95 وماحدث في افغانستان

وما يحدث الان في سوريا هو اثبات ودليل يقطع اي شك باان احد ما سوف يتحرك قد لا يخلو الامر بعض الكلمات
والوعيد فقط لحفظ ماء الوجهه ومحاولة للظهور فقط لا اكثر 
مايحدث الان هو عهر جماعي واندام انسانيه هل حقا ماندين به هو الاسلام ؟

ام انه مجرد هويه مفقوده حروف فقط في البطاقه"مسلم" هل فكرنا يوما معنى هذه الكلمه او مضمونها

مااستغربه فقط كيف تحولنا من امه يتحرك جيش فيه من اجل امراءه جذب فقط ثوبها الى امه تنتهك فيه الاعراض بلا مبالاه

اردت فقط ان اكشف عن الوجه القبيح لنا وان تقاعس الغرب مبرر جدا وعادي  و كيف ننتظر نصرت احد دون ان ننصر انفسنا


هناك تعليقان (2):

  1. كلماتك موجعة يا صديقي..و وجعها في صدقها و واقعيتها..فيبدو أننا قد رضينا بالعجز و أستعذبنا الذل و المهانة..نحتاج الى صحوة لا كي نعيد أمجاد و عزة كرامة الغد بل لنصنع أمجاد و عزة و كرامة تتخطاها، قد يبدو هذه مستحيلا..و لكني لا أؤمن بالمستحيل و لدي أمل بأن ذلك سيكون، و ان لم نستطع نحن أن نعيشه فلنضع أساسه حتى يرفع من يأتي بعدنا سقفه..كل التحية صديقي.

    ردحذف
  2. كلامك صح و مؤلم ..
    للأسف مسبتش و لا ذكرى وحشة مقلتهاش :(
    هي مشكلة كبيرة و أنا معنديش أي حل ليها يعني
    بس يمكن فيه أمل في بكرة عشان فيه كتير زعلانين زينا على الوضع دة

    ردحذف