الأربعاء، 20 يونيو، 2012

هل من حقي(2)



هل من حقي

انا مصري الجنسيه اعيش على ارض عربيه وكما يقول اهلها ((من يوم خلقني ربي)) بمعنى اوضح لم ارى وطني او اتعيش فيه وبه

التمس ايمانه في عبدالباسط عبدالصمد وابتهالات النقشبندي واحاول جاهدا ان ارسم ملامحه من الافلام القديمه والحديثه

وارى قسوته وتجبره في عيون المشردين لطلب لقمة العيش وارى جهله في الهاربين بعلمهم منه

ارى امله في ابتسامه مغلوبه على امرها في وجوه احرقها لهيب الظلم وفي ضحكة عاليه تخفي صوت الحزن

ولم اسمع اغاني تمجد في عظمته اللى اشياء معدوده لعبدالحليم وشاديه اما عدى ذلك فكلها تغني لاانتصاره في نهائي بطوله لكره القدم

وما تبقى من الاغاني فتهجوا ظلمه

حاولت كثير ان اعرف اخباره من القادمين حديثا منه كما يقال(رحة الحبايب) فااسمع كلام قاسي تتبعه اهات عشق مره

كثير عندما اسمع مجموع يتحدثون عن مصر واشاركهم الحديث اجد في ردود عبارات تهكم ((ياابني انت معشتش فمصر))

وكانت هذه الكلمات تلجمني فاانتظم في صفوف المنصتين محاول رسم ملامح جديده عن هذا الوطن من كلماتهم

وعندما قامت الثوره تداخلت مشاعري فلم اعد اعلم مالذي يعترني من احساس كل ماانا واثق منه اني بكيت من اجل من مات

وانى تمينت ان اموت معهم من اجل ان ارى هذا الوطن الذي لم اسكنه وحتى لو لم اتجرع مرارته كالباقين مرفوع الرأس

فعذابي قد لا يختلف كثيرا عن عذابهم فقمية الوطن تظهر جليه عند الاغتراب والغريب عن وطنه هو اكثر الناس شعورا به

حتى وان كان كل مابتعلق بي ويجمعني بهذا الوطن هو لوني القمحي وجواز مروري بين البلاد فهل من حقي كل هذا ؟ 
ان اتألم من اجله وان اشكو قلبه الجاحد هل من حقي ان تلحفني بضع امتار من ترابه عند موتي كثير مااسمع عن ان فلان

الذي يعيش في وطنه يشعر انه مواطن درجه ثانيه او ثالثه فاتسائل في اي درجه انا هل العاشره العشرين المئه

هل انا منقوص الوطنيه او مشوه الهويه كثير مااشعر شعور ابناء فلسطين ولكن وضعي يختلف فليس هناك احتلال اجنبي في بلدي 

فلا اغتصاب لاارضي ولا انتهاك لعرضي بالمعنى الصريح والتفصيلي للكلمه ولكن المعاني قد تعبر عن اشكال كثير
هل من حقي ان اسخط كالساخطين والوم واتمنى واحلم هل من حقي ؟

هناك 4 تعليقات:

  1. كلماتك تذكرني بقصيدة كنت كتبتها من فترة بدايتها تقول :
    شوقي إليك يا وطن
    قد إستعر
    أسكن بقلبك
    و قلبي بك ما شعر
    ...
    أظننا من حقنا أن نسخط و نكره و نعترض لأن الاذعان دفن بالحياة،و من حقنا ان نحلم و نأمل و نتمنى و نعمل فهكذا تستمر الحياة حياة..
    ألمح مسحة حزن و تشاؤم في كتابتك و لكن أجد فيها من المقاومة و الأمل أكثر بكثير..كل الشكر و التحية

    ردحذف
  2. فعلا المغترب عن وطنه
    بحس انه بيعاني اكتر من اللي جوه
    لان لولا الذل في وطنه عمره ماكان هايروح بره
    كلنا من حقنا نلوم ونبكي ونتحرق من جوه عشان الوطن
    احنا اصعب من فلسطين مع الاعتذار ليهم
    احنا محتلين من جوه ومهما نحاول نطلع بره المستعمر
    بيدخلنا جوه الدوامه تاني
    ربنا يرجع كل مغترب ارضه بالسلامه
    ويرجع مصر وكل البلاد العربيه لمواطنيها بالسلامه

    ردحذف
  3. صديقي العزيز احمد اشكرك جدا على ردك الرائع وكما عهدتك دوما متألق

    ردحذف
  4. مايويا ردك واهتمامك اسعدني واسعدني اكتر ان حروفي المتواضعه نالت اعجابك

    ردحذف