الأربعاء، 13 يونيو، 2012

سكنت في الغياب

منذ دقائق قرأت في احدى المدونات شخص يحكي قصة اغترابه عن اهله في تلك الرحله الدراميه التي عرفها الشعب المصري طوال 30 عام كامله ""تطفيش"" لكل العقول وكل المواهب وهربا من المهانه والفقر ومن جنيهات الوظائف الحكوميه التي لا تسمن ولا تغني من جوع لا تسىء فهمي فاانا لا اتكلم عن السياسه او معترض لقد اخذني الحديث فقط دون وعي مني انا كل مافي الامر انني استوطنت الغربه فبنيت فيها الاهل والاصحاب واستوحتش واستغربت الوطن الذي لم يعطني سوا سمار بشرتي ولهجه  وقليل من الذكريات المشوهه وبضع ورقات تأذن لي بالمرور بين الدول تائها انشد فيها وطن باكيا ارضي شوقا وهجرا فمنذ ابصرت الدنيا لم اعلم وطني سوا اماني وبعض الزيارات عندما اسمع تلك الاغنيات التي تتغنى فيها غزلا احاول ان ارسم منها شكل هذا الوطن ان اكون له ملامح حتى الان















ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق